تحضير النص القرائي الحمامة و الثعلب و مالك الحزين للسنة الأولى اعدادي


تحضير النص القرائي الحمامة و الثعلب و مالك الحزين للسنة الأولى اعدادي

    تحضير النص القرائي الحمامة و الثعلب و مالك الحزين للسنة الأولى اعدادي في مادة اللغة العربية

    تحضير النص القرائي الحمامة و الثعلب و مالك الحزين للسنة الأولى اعدادي في مادة اللغة العربية

    ➀ عتبة القراءة
    ✔ صاحب النص : النص المسترسل مقتطف من كتاب كليلة و دمنة و هو لابن المقفع اشتهر بكتابة قصص على لسان الحيوانات .
    ✔ مصدر النص : كليلة و دمنة ،مكتبة لبنان ، ط 2 ،1991 ص 332 334/.
    ✔ نوعية النص : النص عبارة عن قصة قصيرة ،تحكي أحداثا مثيرة بين الحمامة و الثعلب و مالك الحزين .
    ✔ مجال النص : يندرج النص القرائي الحمامة و الثعلب و مالك الحزين ضمن المجال الحضاري .
    ➁ ملاحظة مؤشرات النص
    ✔ العنوان: العنوان عبارة تجسيد لطيران و حيوان مفترس .
    ✔ الصورة : عبارة عن ثلاث صور للحمامة و الثعلب و مالك الحزين .
    ✔ فرضية القراءة : ذكاء الثعلب و الحمامة و مالك الحزين
    ✔ ظروف النص : الكاتب وظف الحيوانات ليبين قيمة الذكاء في تحقيق الأهداف و المرامي .
    ✔ المكان : الغابة .
    ✔ الزمان : وقت بيض الحمام .
    ✔ الشخصيات : الحمامة ، الثعلب ، مالك الحزين .
    ➂ القراءة التوجيهية
    ✔ الشرح اللغوي:
    - زعموا : ظنوا مع ميل من التثبت والرجحان
    - تشرع: تبدأ و تستهل .
    - رأس النخلة : أعلى مكان بالنخلة
    - ساحقة :عالية جدا .
    - أصل النخلة : أسفل النخلة .
    - تعهد :تفقد وعرف
    - مالك الحزين :اسم طائر من طيور الماء
    - يرقى إليها :يصعد إليها
    - كاسفة البال : حزينة ومهمومة
    - دهيت به : بليت به
    - فارق الي :اصعد الي
    - غرر بنفسك :عرضها للتهلكة
    - دق عنقه : كسر عنقه
    - همزه : أمسك به
    - الرأي: النصيحة
    - أجهز عليه: قضى عليه
    ✔ المضمون العام للنص : ذكاء الثعلب انطلى على الحمامة و مالك الحزين .
    ➃ القراءة التحليلية
    ✔ المضامين الجزئية:
    - الحمامة تعد العش و تفرخ لكن الثعلب يتوعدها فتلقي له فراخها .
    - مالك الحزين علم الحمامة حيلة تتخلص بها من الثعلب .
    - الثعلب علم فعل مالك الحزين فدبر له حيلة لم ينفع معها رأيه .
    ➄ القراءة التركيبية
    في يوم من الأيام كانت هنالك حمامة لها عش على رأس نخلة عالية، وكانت كلما تبيض و يفقص بيضها فراخا ، يأتي ثعلب ماكر ويهددها تحت تلك النخلة فكانت الحمامة ترمي إله فراخها وهنا أتى مالك الحزين وسألها ما بالك، فأخبرته بما جرى لها فنصحها بأن لا تأبه بتهديد الثعلب و أخبرها بأنه لا يستطيع الصعود إليها و طلب منها أن تأمره بالصعود إليها فإذا صعد تركت له الفراخ وطارت ناجية بنفسها. وعندما أتى الثعلب ثانية نفذت ما تعلمته و أخبرته أن مالك الحزين هو صاحب تلك النصيحة ، ففكر الثعلب في لانتقام من مالك الحزين، و دبر له مكيدة حيث ذهب إليه وتحايل عليه فأكله فقال : تقدم النصائح لغيرك وتعجز عن تقديمها لنفسك.

    إرسال تعليق