تحضير النص القرائي الحاسوب للسنة الأولى اعدادي


تحضير النص القرائي الحاسوب للسنة الأولى اعدادي

    تحضير النص القرائي الحاسوب للسنة الأولى اعدادي في مادة اللغة العربية

    تحضير النص القرائي الحاسوب للسنة الأولى اعدادي في مادة اللغة العربية

    ➀ عتبة القراءة
    ✔ صاحب النص : فؤاد زكرياء أستاذ جامعي مصري من مواليد بور سعيد سنة 1927م ، من مؤلفاته الإنسان والحضارة ، خطاب إلى العقل العربي الذي أخذ منه هذا النص، وافته المنية في 11 مارس 2010م.
    ✔ مصدر النص : خطاب إلى العقل العربي .
    ✔ نوعية النص : عبارة عن مقالة علمية ذات بعد حضاري .
    ✔ مجال النص : يندرج النص القرائي الحاسوب ضمن مجال القيم الحضارية .
    ➁ ملاحظة مؤشرات النص
    ✔ العنوان : يتركب العنوان من كلمة واحدة معرفة ، وهي مبتدأ لخبر محذوف تقديره الحاسوب جهاز متطور مثلا. ويحيل على التطور التكنولوجي الذي عرفته الإنسانية في العصر الراهن نتيجة لمجموعة من الاختراعات والاكتشافات المتطورة والتي تخدم مصلحة الإنسان بالدرجة الأولى.
    ✔ الصورة : حواسيب كثيرة و موظفون و العلاقة الضرورية بينهما حاليا .
    ✔ فرضية القراءة : مقارنة الكاتب بين الذاكرة البشرية والذاكرة الصناعية المتمثلة في الحاسوب.
    ➂ القراءة التوجيهية
    ✔ الشرح اللغوي :
    - النطاق : المجال
    - استيعابها : تلقاها وقبلها
    - وخيمة : رديئة وسيئة
    - الترف : الراحة
    - نيوتن : عالم فزيائي
    - أينشتاين : عالم رياضي
    ✔ المضمون العام للنص : مقارنة الكاتب بين الذاكرة البشرية والذاكرة الصناعية مشيرا إلى ايجابيات وسلبيات هذه الأخيرة .
    ➃ القراءة التحليلية
    ✔ المضامين الجزئية :
    - تحديد وجه الاختلاف بين الذاكرة البشرية والصناعية .
    - توضيح الكاتب لأهم الدوافع الكامنة وراء استعانة الإنسان بالذاكرة الصناعية .
    - تتلخص أهم سلبيات الحاسوب في التعود على الكسل والخمول .
    ✔ القيم المستخلصة من النص :
    - قيمة معرفية: تتمثل في التعريف بالذاكرة الالكترونية وعلاقتها بالعقل البشري.
    - قيمة حضارية: تتجلى في الدور الذي يلعبه الحاسوب باعتباره جهاز معلوماتي جديد في خدمة المعرفة، والمعلومات التي تغني الحضارة الإنسانية.
    ➄ القراءة التركيبية
    يرى كاتب النص القرائي الحاسوب أن العقل البشري لا يستطيع أن يستوعب الكم الهائل من المعلومات التي نتجت عن الانفجار المعرفي الذي يعرفه عصرنا الحالي، ولهذا السبب لابد من الاستعانة بالحاسوب باعتباره عقلا الكترونيا حتى تتحقق عملية الاستيعاب والإدراك. كما يقر الكاتب بأن العقل الالكتروني رغم ذلك يبقى فقط مكملا لوظيفة العقل البشري بفضل ما يتوفر عليه من قدرة توسع نطاق الاستيعاب.

    إرسال تعليق