الشطر الأول من سورة ق

درس الشطر الأول من سورة ق للسنة الأولى اعدادي في مادة التربية الإسلامية

يتضمن درس الشطر الأول من سورة ق للسنة الأولى اعدادي المضامين التالية :
➀ توثيق النصوص :
- سورة ق: مكية عدد آياتها 45 ترتيبها 50 تقع بين سورتي الحجرات والذاريات تعالج السورة أصول العقيدة الإسلامية " الوحدانية ، الرسالة ، البعث " ولكن المحور الذي تدور حوله هو موضوع " البعث والنشور "
- سبب النزول : عن ابن عباس أن اليهود أتت النبي صلى الله عليه وسلم، فسألت عن خلق السموات والأرض فقال: خلق الله الأرض يوم الأحد والاثنين وخلق الجبال يوم الثلاثاء وخلق السموات يوم الأربعاء والخميس وخلق يوم الجمعة النجوم والشمس والقمر ، قالت اليهود : ثم ماذا يا محمد قال : ثم استوي على العرش قالوا : قد أصبت لو تممت ثم استراح ،فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم غضبا شديدا فنزلت (وَلَقَد خلقنا السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسَّنا من لغوب فاصبر على ما يقولون.... ) الآية 39 من سورة ق.
➁ القاعدة التجويدية : الإدغام : لغة ( إدخال الشيء في الشيء ) اصطلاحا ( إدخال حرف ساكن في آخر متحرك بحيث يصيران حرفًا واحدًا مشددًا ).
➂ المضمون العام للشطر القرآني :
تبيان الشطر القرآني الأول من سورة ق لحقيقة البعث والجزاء ومدى إنكار المشركين له ، مبينا عز وجل دلائل عظمته وعجائب قدرته على الخلق ، كما عرج على ذكر الأمم السابقة وما لقته من عذاب جراء نكرانها وجحودها .
➃ معاني الآيات :
- من الآية 1 الى الآية 5 : ابتدأت السورة بالقضية الأساسية التي أنكرها كفّار قريش وتعجبوا منها غاية العجب وهي قضية الحياة بعد الموت والبعث بعد الفناء.
- من الآية 6 الى الآية 11 : لفت أنظار المشركين المنكرين للبعث إلى قدرة الله العظيمة المتجلية في صفحات هذا الكون المنظور في السماء و الأرض والماء والنبات والثمر والطلع والنخيل والزرع وكلها براهين ساطعة على قدرته تعالى.
- من الآية 12 الى الآية 15 : ذكر هذه الآيات للمكذبين من الأمم السالفة وما حلّ بهم من كوارث وعذاب ، تحذيرا لكفار مكة أن يحلّ بهم ما حلّ بغيرهم.
➄ الدروس و العبر المستفادة من الآيات :
- النكران والجحود بالبعث والنشور طبع تأصل عليه الكافرون منذ القدم
- عدم تحكيم العقل في الأمور الغيبية
- قدرة الله عز وجل مطلقة لا حدود لها
- ضرورة التأمل في بديع صنع الله لإدراك عظمته
- ذكر الأمم السابقة وتكذيبهم للبعث فيه تسلية لرسوله الكريم صلى الله عليه وسلم

مشاهدة الموضوع
الشطر الأول من سورة ق